الخميس، 4 فبراير، 2010

عـجزت أنسآآآكـ ياحــــزني ...

عندما تود أن تُـغمض عيناك دون أن تبدأ بتذكر صوته .. وكلماته .. وضحكاته .. وتنهداته ..
تعجز عن ذلك ..! وكلما تبدأ بالإبتعاد .. تجد نفسك قد اقتربت ..!!
تجولت بين ذكريـات قاحلة .. كلـها آهـات وأنين وأسـى .. عانيت ُ فيهـا كثيـرا ً ..
رأيت جروح الأمس .. تألمت واشتـد عذابي .. بحثت عن مخـرج من هـذه الآلام القاسية ..
ولكن دون جـدوى.. فمع بزوغ فجر كل يوم جديد يزداد عمر فراقـنا، وتزداد جراحي عمقاً واتساعاً..
وعن بُـعد .. سمعت ُ صوتـاً يناديني ..! بين ذكريات لايوجد بها أحد سواي ..
حيث امتدت مساحات الحزن في قلبي وانطلقت آهاتي تحطم كل آمالي
..
التفت يمنة ويسره .. أبحث عن مصدر ذلك الصوت .. لم أعرف من أين.!؟
ولكنه استمـر في منـاداتي .. " تعـالي .. هلمي إليّ .. أسـرعي ..
فـ دُنيـاك لن تتبـدل .. ولن يُـغيرها الزمـان .. ستبقـين فـي أحـزانك .. ولن تجـدي طعمـاً للسعـادة .. "
توقفـت .. وصـرخت بـأعلى صوتـي .. لاأريـد هذه الذكريـات .. كرهـت العيش فيهـا ..
كـل مافيهـا.. أحلام والآم .. أحزان وهموم .. لمـاذا لاأعيش مثل غيـري ..؟؟
أريـد أن أعـدو كطفـلة .. أن أرتمـي في أحضـان الأيـام .. أرقـص معهـا .. أداعبهـا طربـاً وفرحـاً ..
أرجـوك .. أيتُهـا الذكـرى .. لا تسـلُـبي مابقي مني ..
دعي لي بصيص من أمـــل
.. لأعــود ..!
ولكن هل سأعــــود ؟؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق