الخميس، 4 فبراير، 2010

يكفي إلـــــ متى هذا الألم ـــــــى .....؟؟

بين بعثرتي بحثت عن كتابي قد أسدلت أحرف ذكرياتي عليه ووجدته لكن غبار الزمن قد أمتلك أوراقه
قررت أن أحرق أوراقه المؤلمة لأكمل حياتي فكفاني ما احترق من وريقات زهرة عمري
أمسكت شعلة من النار سأحرق أوراقي أول ورقة سقطت بين يدي...
ورقـــ حــزني ـــة
كم أحرقتني دموعك يا حزني إذاً سأحرقك بنار لا تعرف الرحمة لأبعدك قليلاً
عني دعني طفلةً وسط موجات حب وغرام لا أعرف دموع الحزن..
ورقـــ مكابرتي ـــة
كابرت كثيراً كم عذبتـنـــي يا كبريائي سأحرق جزء منك لأني مازلت احتاج
المكابرة في بعض الأمورلكن سأحرق جزء منك لكي أريح قلبي قليلاً..
ورقـــ جنون مراهقتي ــة
ياورقتي المجنونه حملتي بين طياتك أحزان و بكاء و شوق وأمورصغيرةً
جعلتها كبيرة وهي لا تستحق كل العناء من ذرف دموعي والتفكير بها !!
إذاً سأحرقك لأبدلك بورقة عقلي المتزن كفاني جنون يا ورقتي..
ورقـــ صمتي وكتماني ـــة
لن أحرقها هذه المرة بل سأجدد حرق بوحي بأسراري و أجدد عهدي معك يا كتماني الجميل..
سئمـــــــــــــــــــــت
نعـم سئمـت من ذرف الدموع التي بـدأت تجف من عيني لـم أعـد أقـوى على تحمل المــزيد
رغم الألــــــــــم يبقى الأمـــــــــــل...
سأحارب استبداد زماني المؤلم لأني أنثى قوية تعرف كيف تخفي مشاعرها وحزنها والآمها
سأدعهم يرون فيَّ الأنثى القوية الطموحه التي لم ولن يوقفها أحد عن استمرارها بالحياة
وستعيش حياتها بفخر وفرح وسعادة حتى لوكان قلبها مجروح وفيه الكثير من الحزن
لايوجد جرح لايُشفى سأحارب وأقاوم ولن أقبل بالهزيمة لايوجد جرح يبقى ينزف إلى الأبد هذا شيء محال
لابد وأن يأتي اليوم الذي سيوقف النزيف ويُشفى الجريح فأنا قد حُفر في قلبي معنى الألم..
فمصيرالجرح أن يركن على الرف وتبني عليه بيوت العنكبوت أعشاشها
هكذا هي الحياة أوربما هكذا هم أناسها على الرغم من قسوة القدر تظل قسوة الناس أشد وأألم وربما أكثر ذبحا.ً..
لن أموت .. لن أموت
نعم
سأحيا وأحاول أن أحب الحياة من جديد...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق